مشروع زراعة النخيل النسيجية في كربلاء ..هل يعيد الحياة الى نخيل العراق

03/03/2009
03/03/2009

اعتمدت وزارة الزراعة مؤخراً طرق الزراعة النسيجية في العراق وخاصة في مجال زراعة النخيل بعد ان تعرضت لأضرار كبيرة في العقود الاخيرة أدت إلى انخفاض إعداد النخيل في العراق بشكل منخفض نتيجة للحروب وعدم الاهتمام بهذه الثروة الوطنية لذلك فأن وزارة الزراعة تهدف بذلك الى إعادة بساتين النخيل إلى أوضاعها الطبيعية والحفاظ على أنواعها والتي يكاد الكثير منها ان تنقرض . لذلك قامت وزارة الزراعة بإنشاء مشروع للزراعة النسيجية محافظة كربلاء / الرزازة .. ولاجل تسليط الضوء على هذا المشروع التقت (زراعة كربلاء) بمدير المشروع المهندس فائز ابو المعالي وكان معه هذا الحوار...

اين يقع المشروع وماهي مساحته..؟

يقع المشروع بالقرب من بحيرة الرزازة وتبلغ مساحتة 32 دونما من ضمنها 4 دوانم دائرة ومخزن و(5)بيوت بلاستيكية مع حوض عدد 2 وحوض ثالث صغيرة لتبريد البيوت البلاستيكية والبيت البلاستيكي بعرض 9 امتار وطول 55مترا وفق المواصفات العالمية وقد وافقت الوزارة على انشاء (5) بيوت بلاستيكية جديدة .

اما الاصناف التي يتم استيرادها هي أصناف منها المجهول والبرحي ودكلة نور واخلاص وفحل جارفس وسبب الاستيراد هذه الاشتال هو لإكثارها في العراق لجودة تمورها وإنها مرغوبة في الاسواق العالمية .

وما هي اسباب اختيار هذا الموقع..؟

المنطقة بعيدة عن بساتين النخيل في المحافظة لغرض حمايتها من الأمراض والحشرات التي تصيب النخيل والمنطقة مسيطر عليها من حيث العمليات التي تجري من تعقيم ومكافحة وتجري عمليات فحص وتقيم الاشتال وتعقيمها لغرض السيطرة عليها من كل طارئ

وما هو ا لهدف من اقامة المشروع..؟

هو للتوسيع في اكثار النخيل في العراق فهناك 26 محطة نخيل موزعة عل 13 محافظة جرى العمل بها منذ بداية 2004 لاكثار اصناف النخيل العراقية حيث تم العمل على إنشاء بساتين امهات النخيل ومشاتل في كل محطة وبالجهود الكبيرة من وزارة الزراعة والهيئة العامة للنخيل احدى تشكيلات وزارة الزراعة وبإدارة وإشراف الدكتور فرعون احمد حسين لاجل إنجاح هذا المشروع.

وما هي فوائد البيوت البلاستيكية ..؟

تربية الاشتال وحماية الاشتال من الحرارة والرياح والرطوبة .

وما هي طريقة الزراعة النسيجية للنخيل بعد المختبر

- عمل خلطة من المواد التالية لغرض زراعة الاشتال فيها :

رمل مغسول بنسبة( 1) وبتموس نسبة( 1) و برلايت نسبة 0.5 وهذه وهذه المادة عبارة عن حبيبات صغيرة فائدتها الحفاظ على رطوبة الشتلة .

بعد عمل الخلطة توضع هذه الخلطة في اكياس 30×30سم وتفرد الشتلة وتغرس الاصص في داخل الكيس لعمل مجال لوضع الشتلة فيها بعد نزعها من الاصص ويجب ان يكون قلب الشتلة بعيد عن الماء والرطوبة خوفاً من تعفنها ويتم بعد الزراعة سقاية الاشتال بالماء مع اضافة مبيد فطري لحماية الجذور من الامراض الفطرية ويجب ان تؤخذ عينة من الشتل لغرض فحصها والتأكد من خلوها من الامراض والحشرات وتوضع الشتلة على سكيب خشبي لرفعها عن الارض والتخلص من الرطوبة الزائدة حيث يتم عمل ثقوب اضافية في اكياس البلاستيكية .

بعد الزراعة يتم الابتداء بالتسميد بسماد N.P.K 20/20/20 حيث تعطي كل(10)شتلات(5)غرام من السماد وذلك لزيادة في سرعة نمو الاشتال .

,بعد سنة من التربية تنقل الى الارض الدائمة لغرض زراعتها بعد تخطيط المزرعة ومد الصوندات وحفر الجور 50×50 حيث تكون في هذا العمر قد تأقلمت للظروف الجوية السائدة وتكون مسافة الزراعة 10×10مترا .

وماهي ميزات الزراعة النسيجية ..؟

انتاج اعداد كبيرة من الفسائل بوحدة مساحة صغيرة نسبيا وتكون الشتلات المنتجة متجانسة ومتماثلة النمو خالية من الامراض وتؤمن درجة عالية من التطابق مع النبات الام عند اتباع الطرق الامنة في الاكثار ويسهل تداول ونقل وزراعة الشتلات المنتجة بهذه الطريقة وتعطي نسبة نجاح عالية بعد الزراعة لتميزها بتكوين مجموع جذري جيد ومبكرة في الانتاج اذا ما اتبع نظام ري وتسميد ومكافحة كفوء.

وتربى في مكان واحد تحت نفس الظروف الجوية وسهولة خدمتها من تسميد وري ورش بمبيدات والشتل بعمر واحد وطول واحد ونمو واحد بعد اخذ قسطها من الخدمة اللازمة وانتاجها يكون بعد 4-5 سنوات من الزراعة في الحقل الدائمي اعتماداً على الخدمة الجيدة من ري وتسميد ورش .

وقد تحصل في بعض الحالات عند زراعتها في المختبر تتعرض بعض الاشتال الى فيروسات تؤدي الى حصول حالة تسمى بالطفرة الوراثية حيث تكون الشتلة مخالفة لصنف الام وهذا يعتمد على العمل الجيد في المختبر وليس له تاثير كبير حيث تم زراعة 500 شتلة في احد البلدان ( الاردن ) لصنفي البرحي وكانت النتيجة فقط 3 شتلات بها الطفرة الوراثية .

ويعتبر انتاج النخيل بالزراعة النسيجية وسيلة ناجحة وفعالة للمساهمة في زيادة اعداد النخيل وخاصة للاصناف المرغوبة والنادرة ذات النوعية الجيدة والحصول على نخيل صحي خال من الامراض. وتتطلب هذه الطريقة انشاء مختبرات نسيجية متخصصة تتوفر فيها درجة عالية من العزل لمنع التلوث وتستخدم فيها الاجهزة المتخصصة وتلحق بهذه المختبرات منشات اقلمة وتقشية (بيوت زجاجية – بلاستيكية والظلل الخشبية).

وهل هناك تعاون بين الهياة العامة للنخيل ودول الجوار..؟

اهدت دولة الامارات العربية المتحدة 2500شتلة نخيل منتجة في المختبرات النسيجية في دولة الامارات العربية المتحدة كهدية لدولة العراق من اجل تطوير واقع النخيل في البلاد بعد ان تعرض لاهمال كبير طيلة العقود الماضية.

وان الهيأة العامة للنخيل استلمت 2500 فسيلة نخيل نسيجية من دولة الامارات مهداة من الشيخ محمد بن زايد ال نهيان كهدية الى جمهورية العراق دعما للقطاع تالزراعي كدفعة اولى من اصل 15800 فيسيلة نخيل و الفسائل تم وضعها في البيوت الزجاجية التابعة الى مشروع الزراعة النسيجية للنخيل الواقع قرب بحيرة الرزازة والفسائل بينها 1500 فسيلة صنف البرحي والمتبقي من اصناف اخرى بينها صنف اخلاص.

وان هذه الفسائل تم وضعها في البيوت المخصة لها في مشروع زراعة النخيل النسيجية في كربلاء لفترة تزيد على الشهرين لاحتياجها الى عملية تقسية بسيطة حتى تتلائم مع الظروف الجوية السائدة في البلاد وان هذه الفسائل سيتم توزيعها على الفلاحين مجانا من اجل نشر هذه الاصناف النادرة في البلاد .

و ان الوزارة الوزارة وافقت على انشاء (5) بيوت بلاستيكية لمشروع زراعة النخيل النسيجية في كربلاء لتصبح عدد الالبيوت (10) بيوت من اجل توسيع عمل هذا المشروع في المستقبل وان الهدف من انشاء ه1ا المشروع هو زيادة معدلات تكثير النخيل في البلاد بشكل علمي سريع.

وكيف يتم الاكثار بالطريقة النسيجية..؟

يتم الاكثار بالزراعة النسيجية بطريقتين:

الاولى/ الاكثار عن طريق تكون الاعضاء Organo genesis :

وهي طريقة خضرية تعطي نباتات مطابقة للنبات الام غير انها بطيئة وتعطي اعداد قليلة وفيها يتم تحفيز البراعم في اباط الاوراق الاولية من القاعدة المرستيمية (الجمارة) للنخلة باوساط غذائية صناعية خاصة لتكون شتلات ذات مجموع جذري وخضري جيدان يمكن زراعتها بعد مرورها بالاقلمة والتقسية.

الثانية/ الاكثار عن طريق تكون الاجنة الخضرية Embryo genesis:

وتتم هذه بطريقتين:

الطريقة المباشرة Direct Embryo genesis:

وهي الطريقة التي يتم فيها تحويل الخلايا الى اجنة خضرية تنمو لتنتج شتلات نخيل ذات مجموع خضري وجذري جيدان- وهي طريقة سريعة وتعطي اعداد كثيرة نوعا ما مقارنة بالطريقة السابقة وتكون مطابقة للام Tru to Rype

الطريقة غير المباشر Indirect Embryo genesis

وهي الطريقة التي يتم فيها تحفيز الخلايا لانتاج كالس جنيني يتم تحويله اجنة جسدية لانتاج شتلات نخيل كاملة وهي طريقة طريقة تعطي الكثير من الشتلات لكن مرورها بالمعاكس يعطي تغايرات غير مرغوبة تحيد عن مواصفات النباتات الام. لذا يرعى الابتعاد عنها في الاكثار.

ولسنا هنا بصدد التوسع في شرح طريقة الاكثار رغبة في التركيز على طرق التعامل مع الشتلات النسيجية والاساليب العلمية الحديثة في زراعتها وتنميتها والحصول على نسب نجاح عالية . وعند الرغبة في انشاء بستان نخيل نسيجي يجب الاخذ بنظر الاعتبار الامور الاتية:

اختيار الموقع لانشاء بساتين نخيل نسيجي تتوفر فيه الموقع الملائم والقريب من طرق المواصلات ومراكز التسويق والخدمات ويتوفر له حصة مائية مناسبة ذات نوعية مياه جيدة للزراعة

اجراء فحص للتربة والتأكد من صلاحيتها للزراعة والتأكد من جودة مياه الري ومصدرها وتكون خالية من الاملاح الضارة لنمو الشتلات

اختيار نظام الغرس المناسب (10x10 ) او (7x7) بالاستعانة بالخبرات لتحديد ذلك وتحديد مواقع الشتلات ونصب شبكة الري بالتنقيط حسب مسافات الزراعة فحصها وتشغيلها قبل الزراعة للتأكد من كفاءة المنظومة في توفير الماء لجميع الشتلات

اختيار الاصناف التي تجود في الموقع واختيار الاصناف ذات القيمة التسويقية المحلية والعالمية والمرغوبة في الاسواق المحلية والعالمية بالاستعانة في هذا المجال لاختيار الاصناف المناسبة

ومن المهم لدى المستثمر اختيار الجهة او الشركة الرصينة المنتجة لشتلات النخيل النسيجية التي تتمتع بسمعة جيدة وتتبع طريقة امينة في الانتاج مع التأكيد على وضع ضوابط وضمانات لتحقيق المطابقة للاصناف

يراعى عند شراء الشتلات اتخاذ القرار الملائم عن حجم وعمر الفسائل المطلوبة حيث تقوم الشركات والمختبرات بأنتاج شتلات بأعمار واحجام كثيرة تبدأ من شتلات نامية في انابيب اختبار الى شتلات بعمر 2 سنة نامية في اصيص قطر 30سم وتحتوي على (4-6) اوراق شريطية حقيقية ( رئيسية)

في حالة الرغبة في شراء شتلات نخيل نسيجية مزروعة في انابيب اختبار في اوساط غذائية صلبة يجب اختيار الشتلات الحاوية على جذور جيدة . ويكون هذا النوع من الشتلات اسعارها منخفضة يسهل شحنها بأعداد كبيرة ونقلها لمسافات بعيدة اما جواً او بالشاحنات المبردة محصنة من الثلوث لكنها تحتاج الى العناية عند نقلها من الانابيب الى سنادين صغيرة بأوساط من البيتموس والبرلايت ويجب ان تمر الشتلات بمرحلة الاقلمة والتقسية قبل نقلها الى الحقل مباشرة وقد تستغرق هذه المرحلة 6-12 شهر ويجب تأمين منشأت الاقلمة والمتضمنة بيوت زجاجية وبلاستيكية وظلة خشبية وغالباً ما تقوم بها شركات او مؤسسات قطاع عام او خاص وذلك للحاجة الى تكاليف عالية لا يستطيع المزارع البسيط تأمينها وادارتها

وفي كثير من الاحيان يلجأ المزارع لشراء فسائل جاهزة للزراعة بالحقل وقد مرت بعمليات الاقلمة والتقسية حيث تتوفر شتلات من عمر (6اشهر- 3سنوات) وبأرتفاع 10-100سم مزروعة بسنادين بأقطار من 5-30 وذات اوراق ريشية حقيقية وعموماً فأن التجارب تشير الى ان شتلات النخيل النسيجية التي مرت بفترة اقلمة وتقسيمة مناسبة والتي تكونت بها على الاقل ورقة ريشية حيقية تكون فرص نجاحها اعلى بكثير من الشتلات الصغيرة ذات الاوراق الشريطية .

وعليه عند الرغبة في استخدام الشتلات الصغيرة ذات الاوراق الشريطية (1-5) اوراق يجب ان توضع هذه الشتلات في بيوت بلاستيكية مزودة بتبريد صحراوي لفترة لا تقل عن (6) اشهر لاتمام عملية التقسية ونموها لتكون ورقة ريشية حقيقية جديدة قبل نقلها الى الحقل ةتأمين احتياجاتها من الماء والعناصر الغذائية والمكافحة والاستعانة بالمختصين في هذا المجال كلما امكن

ج- في حالة الرغبة بأستعمال شتلات جاهزة للزراعة في الحقل حاوية على 1-6 اوراق حيقية يجب اتباع الاتي :-

* اختيار الموعد الملائم للزراعة .

حيث يمكن زراعة الشتلات على مدار السنة شرط توفير الحماية للشتلات من البلاد فصل الشتاء والحرارة العالية في فصل الصيف وتعتبر الزراعة في فصلي الصيف والخريف من انسب الفترات للزراعة ويفضل ان تجري عملية الغرس في الصباح الباكر لإعطاء فرصة للشتلة للتأقلم وتجاوز الإجهاد الحاصل نتيجة تغيير الوسط

- اعداد الحفر في الحقل التي تكون ملائمة لوضع الشتلات فيها بعد اختيار بعد ابعاد الغرس الملائمة للموقع حيث تعمل الحفر بأبعاد لا تقل عن ( 75×75×75) سم وتترك الحفر معرضة للشمس لعدة ايام تخلط التربة مع سماد حيواني متحلل وتعمل خلطة من التربة المخلوطة والبيتموس والرمل بنسبة 1: 1:- نوضع منها في قاعدة الحفرة الى منتصفها وتروى قبل الزراعة ليتجانس الخليط وترك الاملاح ، ترشح ان وجدت .

- توضع الشتلة النسيجية في قاعدة الحفر مع الكيس البلاستيكي المزروعة فيه ويقص قاعدة الكيس ويعمل قص طولي في الكيس وتردم الحفرة حول الكيس بالتربة المخلوطة سابقاً ويسحب الكيس البلاستيكي نحو الاعلى تارك التربة تحضن الجذور – عندها ترص التربة حول الجذور وتروى مباشرة لعدم السماح بتكون الفرغات الهوائية التي قد تؤدي الى تعفن او جفاف الجذور .

- الانتباه بجعل اكبر قطر لقاعدة الشتلة عند مستوى سطح التربة – ويتم اعداد حوضين حول قاعدة الشلتة الاول قريب من القاعدة لمنع وصول مياه الري الى قلب الشتلة اما الحوض الثاني لاستعاب مياه الري وبعمق 20-30سم

- تحاط الشتلة بأكياس بلاستيكية مثقبة للسماح بالتهوية او شباك تضليل ومراعاة تأمين اضاءة مناسبة او عدد من السعف او القصب لحمايتها من العوامل المناخية الضارة او القوارض ...

- يتم ري الشتلات بصورة منتظمة للشهر الاول من الزراعة يومياً بعدها يتم وضع جدول ملائم للري من قبل مختصين لتأمين الاحتياجات المائية للشتلات التي تزاد بتقدم العمر – وكذلك بالنسبة للتسميد من قبل متختصين لتأمين الاحتياجات المائية للشتلات التي تزداد بتقدم العمر – وكذلك بالنسبة للتسميد الذي يمكن ان تعطى مع شبكات الري بالتنقيط وحسب جدول معد من قبل مختصين

-وعند وصول الشتلات الى عمر مناسب وظهور فسائل عليها ينصح بأزالة الفسائل والابقاء على (4-5) فسائل نامية بصورة جيدة حول قاعدة الفسيلة وذلك لتوفير الفرصة الجيدة لنمو الفسيلة خضرياً والازهار المبكر

- عند التبشير وظهور الطلع ينصح بأزالة الطلع في السنة الاولى والثانية عند ظهوره مباشرة لتوجيه النمو للفسيلة نحو النو الخضري .

وفي السنة الرابعة الخامسة من النمو يقوم بترك عدد مناسب من الطلع الانثوي يتم تلقيحه بفحل مناسب ويكيس – للحصول على محصول جيد .